Wednesday, 28 August 2013

نافع: عامل تخاف، الله ما تخاف

عرضت وزيرة تنمية الموارد البشرية والعمل، اشراقة سيد محمود، على الرأي العام في مؤتمر صحفى الثلاثاء الماضي أرقاما من نتائج مسح قامت به الوزارة بالتعاون مع منظمة العمل الدولية والجهاز المركزي للإحصاء لسوق العمل السوداني. قالت الوزيرة أن حجم القوى العاملة ارتفع إلى 9.3 مليون عامل بالمقارنة مع 5.3 مليون في 1990، كما زادت نسبة البطالة إلى 18.8% مقارنة بنسبة 16.4% في 1990. من حيث التوزيع، قالت الوزيرة أن 53% من قوى العمل خارج القطاع الحكومي، وفصلت أن نسبة القوى العاملة في القطاع الزراعي انخفصت إلى 47% مقارنة بنسبة 60% عام 1990، لكن ليس لصالح التشغيل في القطاع الصناعي وإنما لقطاعي التجارة والخدمات. أضافت الوزيرة أن مؤهلات القوى العاملة التعليمية ارتفعت إلى نسبة 8.8% من 5%، ونسبت ذلك للتوسع في التعليم العالي مع تدني التعليم الفني والمهني رغم توجيهات الدولة بعكس ذلك. انتهى بذلك ما نقلت سونا من مؤتمر الوزيرة الصحفي التي أعلنت أن نتائج هذا المسح سيتم الإعلان عنها في ندوة لمنظمة العمل الدولية تستضيفها الخرطوم في 21 سبتمبر القادم، وذلك ضمن تقرير أوسع عن سوق العمل العربي.
غالب أرقام الوزيرة، كما هو ظاهر، معلقة في الهواء، لا يدرك متلقيها من أي مقام جاءت كسورها ، لذا لا مجال لتجميرها الساعة حتى تكشف الوزارة عن متن التقرير في سبتمبر القريب. من هذه "الضواقة" الاحصائية نأخذ بشاهدين على بعض التحولات الطارئة على الطبقة العاملة السودانية، توسعها الكمي وفك ارتباطها بجهاز الدولة إذا جازت العبارة، ما كان نتيجة لسياسات الخصخصة أو للتوسع في قطاع الخدمات. يتبع ذلك تشتيت قوى العمل في الإنتاج الصغير وما يعرف مجازا بالقطاع غير الرسمي أو القطاع الهامشي. تحاشت الوزيرة هذه التسميات لكن ألمحت إليها بقولها أن ما خسرت الزراعة من قوى العمل نزحت إلى التجارة والخدمات، وهو عرض لتدهور الاقتصاد الريفي بأي وجه فسرته. يكفي أن ملاك زراعيين في القضارف وشمال كردفان حذروا العام الماضي ومرة أخرى هذا العام من النقص الشديد في العمالة الزراعية، وعللوا ذلك بفقدان القوى العاملة من جنوب السودان بسبب استقلال الجنوب وتبعاته الحربية ثم حمى الذهب التي سحبت حتى رجال البوليس والجيش.
تلازم توسع الطبقة العاملة مع انتشارها الجغرافي والقطاعي، ولذلك تبعات تستوجب التقصي لمن أراد التوسل إليها بالتنظيم والتعبئة. قارن ذلك بالموقع المركزي الذي كانت تتمتع به عطبرة السكة حديد في خارطة العمل، حشدت كما حاسما من العمال المهرة يشتركون في المخدم والمحل. تضاعفت منذها أعداد العمال المهرة، لكنهم على خلاف السلف العطبرواي موزعون على مجالات إنتاج عدة ومخدمين أكثر، صلتهم الترحيل إن تيسر، لا سكن يضمهم ولا نادي. فوق ذلك انفك القيد القانوني على علاقات العمل، وأصبح حل للمخدمين التشغيل الكيري والموسمي والمؤقت كما يشتهون. خاف نافع علي نافع من "تخريب" يساري لنقابات غندور وحذر وأنذر، يستشعر ساعة تأتيه من حيث لا يحتسب، 9.3 مليون يا كابتن.  

Monday, 26 August 2013

A house of mud: Sudanese reads of Egypt

When Adly Mansour was installed interim president of Egypt by General Abdel Fattah el-Sisi, the de factor ruler of the country, President Bashir eschewed the courtesy of congratulating his official counterpart down the Nile. The dramatic ouster of President Morsi of the Muslim Brotherhood by the Egyptian military set off sirens in Khartoum, dulled only by the heavy rains and flash floods that more or less dissolved the common mud houses of the nas (commoners) in the capital and at no cost washed the dust off the concrete villas of the fortunate few. As the Egyptian security forces were busy killing hold-out supporters of Morsi in Cairo’s squares, Sisi’s soldiers airlifted humanitarian aid to the ‘people’ of Sudan. For some of Sudan’s star ‘democrats’, the gesture was the ornament needed to declare Sisi the type of benevolent strongman the country needs, a ‘nationalist’ officer capable of crushing the Islamist menace in an afternoon or two of tyranny. One particularly enthusiastic commentator crowned el-Sisi “the most important leader in the Middle East, past and future,” “a man with grand charisma”, whom history will grant “a degree above Gamal Abdel Nasser, and even above Ramses I.”
The mouthpiece of Tayeb Mustafa’s Just Peace Forum (JPF), al-Intibaha, published an assortment of pictures from the massacre in Rabaa al-Adawiya on 14 August, Mohamed Beltagy’s daughter smiling and then a lifeless face, the brain of a protestor in the hands of another, the rows of corpses in the mosque waiting in eternity for Morsi to return. On Friday 16 August, members of the ruling National Congress Party (NCP) and the opposition Popular Congress Party (PCP), the two wings of the parent Islamic Movement in Sudan, joined each other in a rally to protest the bloody crackdown on the Muslim Brotherhood in Egypt. Officially, the Sudanese government maintained the ‘Chinese’ line that what is happening in Egypt is an internal affair for Egyptians to sort out. The NCP members who were chanting in Khartoum against el-Sisi’s coup did so under the banner of the NCP-subservient Islamic Movement, a nuance supposed to free the ruling party from the obligation of taking a definitive position on the issue and yet satisfy the imperative of solidarity with the Egyptian brothers. Zubeir Ahmed al-Hassan, the secretary general of the NCP’s Islamic Movement, and Ibrahim al-Sanosi, a veteran Islamist and Turabi’s deputy in the PCP, addressed the Friday rally, permitted to park next to the Republican Palace as only a democracy would allow. The two men appealed for reconciliation between the two wings of the Islamic Movement to face the challenge of the secular threat, the Sisi in the dark. 
“To my brother and sheikh Ibrahim al-Sanosi, what happened in Egypt pushes us towards unity. We should overcome our differences. The Islam that has survived imprisonment and attained power through democracy is the answer”, said al-Zubeir Ahmed al-Hassan referring to the election victories of the Egyptian Muslim Brotherhood’s political party, the Freedom and Justice Party (FJP). To this flirt Ibrahim responded: “It is time to unite the Muslims to face the secularist threat from the [Atlantic] Ocean to the [Arab] Gulf, the forces that conspire against our brothers in Egypt. When they finish them off they will come to Sudan.” “The battle goes on as long as there is good and evil,” added Sanosi the sheikh. Sisi betrayed Allah and betrayed Morsi, who promoted him and made him his minister, he said, inviting the comparison with President Bashir, whom the PCP accuses of betraying Hassan al-Turabi, the Islamic project, and Allah for that matter. The emotions of Islamic unity were immediately traded in the political market. Press reports repeated over the next week claims of an impending reconciliation between the NCP and the PCP starting with a “love you too” meeting between President Bashir and his former sheikh Hassan al-Turabi. NCP officials welcomed the idea and commentators shot in all directions, speculating whether the PCP’s Ali al-Haj, settled in Germany, would replace Ali Osman Mohamed Taha as first vice president, or whether the ‘Saihoon’ princelings, the noisy reform protagonists in the NCP, would be invited to inherit the state. After all, the ‘Saihoon’ can boast a triad with government experience, Wad Ibrahim the army officer, Salah Gosh the security chief and Ghazi Salah al-Din al-Atabani the intellectual statesman. 
To many a secular-minded opponent of the NCP, Egypt between 30 June and 14 August offered the fulfilment of dreams long nursed, a popular uprising against Islamist rule, the army stepping in to side with the ‘people’ and clear the ground for real democracy, and a ruthless security operation that pins proponents of political Islam for what they really are, ‘terrorists’. Many were reading from the chapter of Sudan’s April 1985 uprising against Jaafar Nimayri, and were thus ready to cheer el-Sisi as Egypt’s Siwar al-Dahab. The revered general was Chief of Staff and then General Commander of the  Sudanese Armed Forces (SAF) during Nimayri’s last year in power. He and senior officers of the army declared Nimayri history on 6 April 1985 after a fortnight of protests in Khartoum and other major towns calling for the overthrow of the absent autocrat, occupied at the time in the US. Siwar al-Dahab, as the most senior army officer, assumed leadership of the Transitional Military Council, to steer a one year interim period and eventually handed over power to the elected parliamentary government of Prime Minister Sadiq al-Mahdi. Siwar al-Dahab, it must be added, is no stranger to Islamist politics. Once out of office he was named Chairman of the Board of Trustees of the Islamic Call Organization, the charity arm of the Islamic Movement, which according to urban myth hosted the recording of President Bashir’s 30 June 1989 coup declaration. For the sake of detail, Nimayri had dismissed Siwar al-Dahab from the SAF in 1972, and he landed in Qatar where he served as military advisor of its Emir at the time, Sheikh Khalifa bin Hamad, and actual commander of the army and police until his recall by Nimayri the repentant imam in the 1980s. 
Reduce the above to pairs of Maoist abstractions and the result is two contradictions, one between secular and Islamist rule and another between military and civilian rule, argument being over which contradiction is the principal. The abstractions, compelling as they might be, miss if not mystify the dirty third, the contradiction between the mud houses on the floodplains, washed away, and the imposing villas, washed clean by Khartoum’s rains. Pit latrines collapsing around him, more the fifty thousand in the official count, the commissioner of Khartoum ordered a ban on building with mud bricks.

Saturday, 17 August 2013

الثورة المصرية: سياسة حتى الموت

لن يستر التحليل مهما توسع وتعمق الهمجية التي بها حصد جهاز الدولة المصرية أرواح المعتصمين في رابعة العدوية والنهضة وقد انتشرت جثثهم بين الميدان والمسجد، دامية أو محترقة، ثم في رمسيس الجمعة، تنتظر في الأبدية عودة مرسي المعزول. كتب روبرت فيسك، مراسل جريدة الاندبندنت المخضرم في الشرق الأوسط، كلمة قبل أسبوعين أو يزيد سجل فيها التناقض بين الليبراليين المصريين أبناء المدينة الذين آثروا حصن الجيش المصري على المواجهة السياسية مع حركة الأخوان المسلمين في الحكم وبين المهاجرين من الريف المصري إلى رابعة العدوية بالعيال وأمهاتهم نصرا للأخوان و"الشرعية"، وهو تناقض قائم كذلك بين قيادة الأخوان كثيرة المال قليلة الصلاة وأنصارهم من غمار الأتقياء. الشاذ أن القوى الليبرالية التي نهضت لتفويض السيسي حتى يخلصهم من الأخوان بالقوة الضاربة أغمضوا أعينهم عن هؤلاء، يرون في كل مناصر للرئيس المعزول ريان أو شاطر يحمل السلاح، استسهلوا أبلسة الأخوان وأحلوا دمهم جماعة، بلا حقوق انسان بلا لمة.
سألت جريدة نيويورك تايمز زمرة من الأكاديميين والمراقبين عن تفسيرهم للعنف المفرط الذي واجه به جهاز الدولة المعتصمين رغم وعد حكومي بالتدرج في إخلاء الميدانين فأفاد بعضهم أن غرض غزوة الأربعاء كان دفع الأخوان بشدة المغصة خارج السياسة إلى هامش الإرهاب فيما يشبه أحداث الجزائر عام 1991 حينما تدخل الجيش لكبت الإسلاميين بعد أن فازت الجبهة الإسلامية للإنقاذ بالجولة الأولى من الانتخابات. بغياب قيادتها السياسية في السجون انفرط عقد الجبهة وأخذت مكانها جماعات مسلحة ظلت تحارب الدولة والجبهة ذاتها وقت استعد بعض قادتها للتفاوض مع الجيش. قال اسكندر العمراني للتايمز أن أعضاء النادي السياسي وجدوا  في اتفاق المؤسستين العسكرية والأمنية على قهر الأخوان فرصة تاريخية لاستبعاد الجماعة من السياسة بالضربة القاضية حتى وإن كان الثمن القبول بعهد طويل من القمع السياسي تحت شعار فرض "هيبة الدولة" و"محاربة الإرهاب"، وهي لغة كان مرسي المعزول نفسه استلفها لمواجهة الحركة الجماهيرية ضد حكم الأخوان وقت اختار الفلولي محمد ابراهيم مصطفى وزيرا للداخلية في يناير 2013، ذات الوزير الذي يقوم الآن بفرض هيبة الدولة في مواجهة أنصار مرسي. حركة الأخوان من جهتها عدمت التدبير كل خطتها أن تحث أنصارها على "الشهادة" لا غير، تعطلت ساعتها يوم فاز مرسي بالرئاسة وسهت عن حقيقة أن شعبيته لم تزد على ربع عدد الأصوات في جولة الانتخابات الأولى. استغرب بيتر هسلر في مجلة نيويوركر هذه الغشامة من الأخوان المسلمين رغم تاريخهم الطويل في التنظيم وقال انقطعوا عن اتجاهات الشارع المصري واستعدوه حتى انقلب عليهم تحت ظل السيسي الأب.
لم أجد أحسن مقاومة لفتنة السيسي والأخوان من "الاشتراكيون الثوريون"، فصيل يساري قليل العدد لكن عظيم الهمة. أصدر الاشتراكيون ورقة بعنوان "يسقط حكم العسكر..لا لعودة الفلول..لا لعودة الأخوان" اجتهدوا فيها لعقل مسار الثورة والثورة المضادة في مصر وتطوير موقف أجدى سياسة من السرور بذبح الأخوان الجماعي والشماتة العاطلة. قال الاشتراكيون أن الجيش قطع الطريق على تطور الحركة الجماهيرية التي تصاعدت في 30 يونيو بالانقلاب في 3 يوليو تمهيدا لعودة الطبقة الحاكمة وقد نفضت عنها الأخوان، غطاء ذلك الدعائي تلبيس الأخوان في كافة جرائم العسكر والفلول والسعي لمحو 25 يناير واستبدالها بالتفويض. عف الاشتراكيون الانتهازية واستقبلوا العزلة المؤقتة بثقة الثوري في فتح قريب فمرحى لاستثنائهم المجيد. 
 
Creative Commons Licence
This work by Magdi El Gizouli is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-NoDerivs 3.0 Unported License.