Wednesday, 2 October 2013

كفى بك داءً أن ترى الموت شافيا

وقبور التلاميذ الذين قضوا برصاص الدولة رطبة ما تزال، الضلوع  تهشمت بالنار الحكومية والأكفان لم يجف منها دمع الأمهات السخين، خرج البشير في كامل زينته في محفل للجند، طاؤوس مخضرم، ليغسل الدم عن كفيه لا يشغله شئ. اتهم الرئيس الغائب عن كرسي العرش منذ مؤتمره الصحفي المشؤوم متربصين مخربين باستغلال الأوضاع لممارسة أعمال القتل والنهب والتخريب بداعي التظاهر والاحتجاج على قرارات الحكومة، وفق ما نقلت عنه الشروق. ترحم الرئيس على القتلى وأعلنهم "شهداء" من علياءه العسكري، ثم عاد يشكر حكومته ويثني عليها.
كان الرئيس قبل شهور، وقت فاجأه المرض فأسكت حلقه، أعلن التوبة بالحجاز، على مقربة من الحرم الشريف، وطلب من "الرعية" العفو على ما بدر منه في ماضي حكمه الطويل. ولعله ظن التوبة لا بد مقبولة، وهو الرئيس الذي لا يرد له طلب، فعاد إلى كتابه يخط فيه جديد الذنوب، مضاربة فوق مرابحة. أطلق جبروت الدولة الذي بيده على التلاميذ الذين خرجوا عليه بالهتاف فحصد من الأرواح الجموحة ما يرضي غروره، كأنه الفرعون يطلب قرابين. وأمر بالرصاص على من اتبع سنتهم فاجتمعت في حوشه الجثث، جروحها حية فائرة احترقت منها الأطراف وفقع من الأجساد باطنها، أحمر اللحم وأبيض العظم ولين الأحشاء.
الرئيس كما يعلم كل تلميذ، الحي منهم والميت، لا يعاف الميتة ولا ينتهي عن الدم، جديده هذه المرة أن نقل آلة القتل التي بيده من أرياف البلاد الملتهبة إلى ميادين حرب تصورها في حارات أم بدة والثورة والسامراب والكلاكلة. قال له غمار الناس الغاز والعيش فرد عليهم الصندوق (صندوق النقد الدولي) قال لي، ولما دعوا عليه "حرام عليك" أنزل فيهم سوء العذاب، هؤلاء أولادكم وبناتكم قتلتهم الضحى الأعلى، خذوهم عني واروهم ثم هُسْ. هُسْ أيتها الأم وإن طار منك القلب بالقهر والألم، هذه السنة لن يمتحن أيمن شهادة ثامنة ووفاء لن تجلس للشهادة، شهادتهم مسموعة عند عزيز مقتدر؛ هس أيها الأب، كتب الله عليك أن تحمل صلاح إلى القبر لا أن يحملك؛ هس أيتها الزوج، كفاك من هيثم هذا الرضيع عند صدرك؛ وهس أيها الشعب هس!
لمن أبى أفسح الرئيس الزنازين، استقبلتهم بالمئات، وقال الرسميون سيحاسبهم القانون، ينزع ببنوده الغليظة هذه الألسنة الطويلة عن لغاليغها، يكسر هذه الأقلام الجانحة ويلجم هذه العقول، لا يترك طايوقا. عاد تلميذ من الذين اتهمهم الرئيس بالتخريب إلى حضن أمه بعد ساعات في الحبس يحكي لأهله معجزة حريته. قال التلميذ أن ضابط بوليس فتح باب الزنزانة ليرى شلة مراهقين عيونهم تضج بالسؤال الصعب فانتهرهم "يلا أطلعوا من هنا جري قبل ما يجو يكتلوكم." ركض حفظه الله كما لم يركض من قبل، ركض حتى أتى الدار، قلبه يحاكي الطبل المجنون، فمرحى للحياة! سترت الأرض الشهداء، ضمتهم واحتفت بهم، والزنازين أسمعت المعتقلين من طوبها حبا وكرامة، فما يسترك الساعة، كلك عورة، عورة بنياشين!

Tuesday, 1 October 2013

Abdalla's clean jellabiya

Abdalla al-Gittay, a self-made intellectual of the working class, was arrested this Monday by the security authorities in Atbara, once the thriving centre of Sudan railways. I came to know Atbara's local star in 2008, at a time when the country breathed a sense of freedom thanks to the 2005 Comprehensive Peace Agreement (CPA). 
Abdalla and his fellows introduced me to the surviving grand veterans of the Railway Workers Union, elderly chaps battling age, multiple chronic diseases and amnesia but still able to chuckle. Abdalla and his comrades took me and a group of friends on a tour in the rundown railway capital, a ghost of itself, feeding me a steady stream of stories and anecdotes as we passed by its decrepit monuments: the wall of the Atbara marketplace mosque where the trade union leader al-Shafie Ahmed al-Sheikh, executed by Jaafar Nimayri in the aftermath of the 1971 aborted communist coup, stood to address the workers in a bygone age; the house where Sabila, a town celebrity who donated money and gold to the workers union during the heroic thirty three days strike of 1948, used to live; Atbara's workshops and the colonial offices of the railway administration, kindly deserted by the government to become a walk-through museum free of charge. 
Abdalla's sense of humour had no bounds, quite like his sense of duty. He had a passion for poetry, and could recite at ease lengthy stretches of his favourite works. Conversation with him was a mix of literary criticism, political satire and Atbara anecdotes. "I just love communism," he told me as he sipped his tea before adding, "no wonder it collapsed, how could anything survive such love." Abdalla's communism was a Atbara brew more than anything else, a tale of working class emancipation in an African colony that he passionately expanded through the collection of stories from surviving witnesses of the 'golden' age of Shafie and Sabila. It was almost surreal sitting with Gittay and his comrades through the Atabara night to discuss  in earnest the fatal flaws of Soviet socialism and how they could be averted in the twenty first century with the help of araki served in the small transparent tea glasses so adored in Sudan. As the sips gave way to generous gulps, Abdalla's mind drifted to poetry and he delivered a perfectly rhymed parody of the same classic he had recited hours earlier. 
Abdalla's bicycle stands now idle in his humble Atbara home, longing for its comrade in silence, his friends miss him as I do, his frail body delivered to torturers who have neither appreciation for his person nor comprehension of his passions. As thick blood soaks his single jellabiya, sand-yellow rather white from repeated washing with Atabara's muddy tap water when available, Abdalla is probably worrying how is he ever going to get rid of such stubborn stains. A comrade like Abdalla does not stain his jellabiya, come what may! 
 
Creative Commons Licence
This work by Magdi El Gizouli is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-NoDerivs 3.0 Unported License.