Wednesday, 29 January 2014

النادي السياسي: ساهي لاهي وسكري

اجتمع النادي السياسي بصمة خشمه عند الرئيس البشير في قاعة الصداقة، صفوف من الرؤوس معلقة بين العمم والجلاليب، بذقون وبغيرها، فخطب فيهم كما مدير المدرسة في طابور الصباح. شكر الله وصلى على خاتم الأنبياء ثم صرف لهم من النصح "الوطني" ما تيسر في ساعة الليل تلك وبعض البطون تصوصو لا بد في انتظار العشاء، ماذا سيكون الليلة يا ترى؟ استحضر أحدهم، وصوت الرئيس يعذب الميكروفونات تعذيبا، ميقات الدواء فمد يده إلى جيب الجلابية، أسكت حس السمارت فون بحركة أولى فصمت الواتساب عن الجكي جك، جكي جك، وبحركة ثانية ضغط الحبة البيضاء خارج قصديرها، تتك، ثم مدها بسرعة إلى فم مفتوح بحركة تثاؤب متحضرة وألحقها بماء "صافية" لا يغشاه عكر. "لا بأس عليك يا شيخنا"، قال السغيل البصاص من خلفه؛ رد عليه "جزاك الله خير" واستعدل في جلسته. مد ذراعا يكرش ظهر ساقه ثم سحب قدما والأخرى خارج الشبشب اللامع لتغوص في موكيت القاعة البارد، يا سلام، قاتل الله وجع الرجلين.
كان الرئيس وقتها قد وصل "أحابيل" بعد "كلالة" فانتبه صاحبنا يراجع أذنيه، هل هو الشمع يا ترى أم الشعيرات الطويلة التي طالما رفض قصها، شوشت على سمعه. نظر من حوله فرأى الرؤوس تحيط به، هذا يسنده كف أحاط منه بالحنك وذلك قائم على أطراف الأصابع، تومئ بالإيجاب الرزين والعيون تبحلق في غياب، فأومأ هو كذلك برأسه يخشى أن يفوته من المهرجان شئ. لم يستطع التركيز أكثر فدغدغة الموكيت في باطن قدمه فرضت عليه نعاسا لينا حاول الفرار من شركه بتوجيه نظره إلى حيث أصحاب الكاميرات عله يجذب بقوة النظر أحدهم فيرى "الجماعة" صورته في التلفزيون. ندم على الـتأخير الذي فرض عليه الجلوس في هذه الصفوف الخلفية، بعيدا عن برق الفلاشات. قال في سره: "كلو من المرة النكد دي، نقتها أكتر منها" ثم شكر الله على نعمة "الجماعة".
"والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته"، قال الرئيس وقام مبتسما، عندها هب صاحبنا من مقعده الخلفي مسرعا يجرجر الشبشب ويلعن الموكيت، فقد حانت ساعة "الجد". أسرع إلى المقدمة فصافح نافع بحرارة لم يلاحظها الأخير، ومنه جرى بيده الممدودة إلى الترابي، "شيخ حسن... السلام عليكم"، ثم استدار نحو غازي "يا دكتور.. يا دكتور"! "ده شيخ علي؟" قال بصوت عال وربت بيده على كتف الرجل المشغول عنه. أدار بصره كرة أخرى حول الجلاليب تهفهف من حوله فمر على ود الصادق ثم ود الميرغني، "يا سعادتك.."، "يا مولانا.." ثم قفل راجعا خطوة والثانية ليصطدم بظهر منصور خالد، "يا دكتور..حصل لينا الشرف والله". نادى بكري القريب منه "سعادتو.. ما باركنا ليك، كنت مسافر والله، أول ما رجعت ضربت لي مدير مكتبك، انت غيرت النمرة ولا شنو؟" أكمل دورة أخرى من السلام، جلاليب الدرجة الثانية والثالثة، ثم استعدل عمته. أخرج السمارت فون والمفتاح من الجيب العميق، ثم شد الخطوات نحو الباب بهمة رئاسية. رفع يده بالتحية وهو يعبر شباب الحراسة، "سلام عليكم يا أخوانا، ساهروا بيكم الجماعة ديل الليلة.. قلت ليكم، كورة مانشستر انتهت كم بالله؟"    


No comments:

Post a Comment

 
Creative Commons Licence
This work by Magdi El Gizouli is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-NoDerivs 3.0 Unported License.