Wednesday, 30 November 2022

Sudan: neoliberal orthodoxy is no friend of democratisation

The revolutionary events of 2018/2019 in Sudan brought an end to the long rule of former president Bashir, in power since 1989. A coalition of political parties and professional associations under the title of the Forces of Freedom and Change (FFC) found itself at the helm of a broad, mostly urban, protest movement that drew its militant energy from two main streams, informal labour force and radical students or young graduates. Under the pressure of the protest movement former president Bashir’s generals decided to cast him away and assumed power in April 2019. The rule of the junta began with concessions towards the protest movement in the form of a negotiated power sharing arrangement with the FFC that ushered in a ‘transitional period’. What was supposed to be a three years and a half transition towards electoral democracy effectively came to an end in October 2021 when the generals organised a coup dislodging their FFC partners from government. 
The generals had crafted an alliance with former insurgents primarily from Sudan’s westernmost region Darfur that allowed them to reorder the political scene. The insurgents had come late to the revolutionary table through a financially hefty peace agreement with the transitional government signed in August 2020. With the 25 October 2021 coup the government of Sudan collapsed into the country’s armed formations. Army generals, security chiefs, militiamen and former rebels shared power and resources through an effective constitution of guns. The Maoist dictum “political power flows out of the barrel of a gun” ruled supreme. Standing between the assortment of men with guns and the realisation of hegemony are decentralised formations of protestors who continue a deadly struggle in what has become a routine of demonstrations and killings. 
The tenacity and heroism of the Sudanese protest movement has drawn admiration from many quarters. Rihanna tweeted in support of the Sudanese revolution and Western politicians readily shared in the iconography of protests. What the western donors were not ready to do though was to bail out one of Africa’s most troubled countries into democracy. The revolution could not pay for itself. Sudan’s first transitional finance minister, Ibrahim Elbadawi, put the price tag at 60 billion US dollars (Sudan’s foreign debts burden), a conservative estimate at best. “Sudan’s economy has fallen into a 60 billion US dollars deep pit”, he told the press in June 2020 (1). The prescriptions offered by Sudan’s creditors, the international financial system and the many well-wishers in the power centres of the Western world were a one size fits all rerun of dogmas reiterated in almost theological certainty: government austerity, privatisation of public goods, abolition of fuel and food subsidies, liberalisation of external trade and a floating currency exchange rate. Sudan’s transitional government bowed to all these imperatives. The quid pro quo was the very promise of democratisation down the road, but neoliberal reforms were a no starter for a liberal democracy. 
Judged by these axioms, the achievers were former president Bashir and his sequence of finance ministers. In the early 1990s Sudan’s rulers embarked on a grand reworking of the economy along neoliberal lines by choice to much acclaim from the International Monetary Fund (IMF) (2) despite Sudan’s ineligibility status as a consequence of debt arrears since January 1986 (3). “The Government of Sudan has adopted a radical and far-reaching program of economic reforms aimed at freeing up the economy, bringing down inflation, and creating a climate conducive to the revitalization of the private sector. This has included the dismantling of all controls on prices, investment and trade; the elimination of virtually all budgetary subsidies – implicit and explicit; the lifting of most restrictions on external transactions; the adoption of a unified floating exchange rate; and the launching of a wide-ranging program of privatization”(4)
The measures that Bashir’s regime managed to push through by authoritarian means are what his predecessor in office, Sadiq Al Mahdi, could not muster, shackled as he was by the imperatives of a parliamentary system. Sudan’s previous dictator Jaafar Nimayri had saddled the country with foreign debt estimated at 13 billion US dollars in late 1986 with 300 million US dollars in arrears on its debt to the IMF and 100 million in arrears to the Arab Monetary Fund. Total debt services were estimated at 930 million US dollars a year (5). The pit at the time was 13 billion US dollars deep to use Elbadawi’s allegory. The Sudanese had defeated Jaafar Nimayri’s dictatorship in the 1985 intifada, a similar show of civic resourcefulness and energy as the 2019 uprising and managed to complete a brief transition to a parliamentary system. Elections were held in 1986 and Sadiq Al Mahdi, chief of the Umma Party which commanded the largest parliamentary bloc, was named prime minister. Meanwhile, the war that had started in 1983 raged on in southern Sudan. John Garang, leader of the insurgent Sudan People’s Liberation Army (SPLA), shunned the transitional period overseen by the army generals of the ‘Transitional Military Council’ as a perpetuation of Nimayri’s regime in different uniform (6), not wholly without reason (7). 
Sadiq Al Mahdi’s government entered into protracted discussions with the IMF and the World Bank, all futile. No agreement was reached on debt rescheduling or the access of new loans. The IMF demanded the standard orthodoxies of devaluation of the currency and the removal of government subsidies on fuel, sugar, bread and other consumer commodities. When Sadiq Al Mahdi embarked hesitantly on some of these measures the result was a wave of strikes and riots, a situation compounded by the civil war in southern Sudan and the floods of 1988 (8). Sadiq Al Mahdi’s government did not last to implement its four years economic austerity plan announced in 1988. The Islamists under Bashir swept in in June 1989. The IMF declared Sudan uncooperative in September 1990 and its voting rights were eventually suspended in August 1993 (9). 
The IMF lifted its declaration of non-cooperation against Sudan in 1999 and restored the country’s voting rights in 2000. Sudan had commenced in 1997 paying its debts to the IMF at the beginning of Sudan’s oil decade and after an excellent record of austerity. “Sudan has established an encouraging track record of economic performance and payments to the IMF under the 1997 and 1998 staff-monitored programs and has laid a solid foundation for continued good performance under the 1999–2001 medium-term staff-monitored program,” stated the IMF Deputy Managing Director Shigemitsu Sugisaki warning further: “However, in view of the structural weaknesses in the Sudanese economy, it is critical that the authorities remain vigilant and keep the program on track, in terms of both macroeconomic and structural policies. Payments to the IMF and other creditors need to be made as committed by Sudan. This would allow the IMF to give consideration to further deescalation of the remedial measures and, eventually, to the possibility of a Rights Accumulation Program” (10). 
Sudan’s compliance with the IMF directives would be complicated by political imperatives. The stability of former president Bashir’s government during the oil decade depended on an unspoken social contract that involved like in Nimayri’s days or in neighbouring Egypt the maintenance of affordable bread and fuel prices (11). The government’s involvement in the fuel and wheat markets was designed as an insurance against political risks in the unwieldy cities. In Sudan’s peripheries war was the primary tool of governance. 
During these honeymoon years Khartoum was in a way capable of keeping the expanding cities (12) under control and maintaining an expensive patronage network thanks to stable rents from oil production of around 450,000 barrels per day (bps). GDP growth reached 10%, inflation dropped to around 8% and the country’s fiscal deficit to around 1.9%. Transfers from the central government to the states multiplied between 2004 and 2007 from a meagre 1.5% to 8% of GDP, approximately 47% of total government expenditure in 2008, reflecting the dividends of the 2005 Comprehensive Peace Agreement (CPA) between the government of Sudan and the SPLA that brought an end to Africa’s longest civil war. 
With each boom comes bust. The demands of Khartoum’s expensive peace agreements and the maintenance of the improving living standards of the urban middle classes eventually led a to a current account deficit of around 4.2 billion US dollars from 2004 to 2008 on the background of a total debt of 33.7 billion US dollars at the time. Sudan’s non-oil exports deteriorated as the currency appreciated and public expenditure multiplied. Sudan’s oil bonanza ended with the secession of South Sudan in 2011. The central government precipitously lost 75% of its foreign exchange earnings and 45% of general government finances. Inflation raced ahead to levels around 40% and the value of the currency was reduced within months by some 60%. 
Under instructions of the IMF, the government launched a renewed round of austerity measures, this time around it had to shoot its measures through as it were. Public expenditure was reduced significantly and subsidies for fuel, bread and sugar were slashed. The 2011, 2012 and 2013 budgets were crude austerity budgets with significant subsidy reductions and tax hikes (13). Militia fighters from distant Darfur were deployed to crush riots in Khartoum against bread price hikes in September 2013 by sniper fire (14). One item that proved a vexation for the government was the currency exchange rate. To halt inflation, the government reversed its policy of a floating exchange rate and adopted a fixed rate primarily for wheat and fuel imports. The difficult job of managing the clustering of interests involving major wheat and fuel importers resulted in three different government-enforced exchange rates for the US dollar in the run up to the 2018/2019 revolution: an official central bank rate for government transactions, an import customs rate, a fuel import rate and a commercial bank rate intended to attract the remittances of Sudanese abroad. Meanwhile a parallel market rate galloped ahead by a gaping margin. 
In a seminal report from December 2017 the IMF advised the abolition of fuel, electricity and wheat subsidies and the unification of the exchange rate and calculated that the removal of subsidies would result in the tripling of retail prices of fuel products, bread and electricity (15). The IMF predictions were right. The government’s attempt to lift bread subsidies initially in dusty Atbara was the immediate trigger for the uprising that brought Bashir’s rule to its end (16). The diagnoses of the collapse of Bashir’s regime are many and overlapping and involve a focus on the limits of autocracy and internal security rivalries (17), a standard ‘war on terror’ critique of political Islam (18), highlighting of the exhaustion of the transactional options open to the dictator (19) and the political imaginary of a new generation of political activists and agents (20). Bashir’s former foreign affairs minister, leading figure of the former ruling National Congress Party (NCP) and currently acting secretary general of the Islamic Movement, Ali Ahmed Karti, was asked recently about his diagnosis. He did not hesitate long and stated: the government’s decision in January 2018 to devaluate the currency and raise the ‘customs dollar’ (21), i.e. the government’s exchange rate for calculation of import duties, from 9 Sudanese pounds to the US dollar to 18 pounds to the US dollar, compared to a parallel US dollar exchange rate of 35 Sudanese pounds at the time. The immediate result was an abrupt increase in the prices of all imported commodities (22). Another currency devaluation followed in October 2018. 
When Bashir’s regime collapsed Sudan’s foreign debt stood at 56 billion US dollars. The country was running a pernicious negative balance of trade for a decade that peaked at -7.04 billion US dollars in 2011 at the time of the secession of South Sudan and settled at around 4 billion US dollars annually. Sudan’s import bill for the year 2018 amounted to 7.8 billion US dollars (0.75 billion for petroleum product and 0.6 billion for wheat and wheat flour) while its exports for the same year period valued 3.5 billion US dollars (around 25% gold, 20% livestock, 17% sesame) (23). The country was simply bankrupt. 
The transitional government between civilians and military men was established in 2019. The men with guns handed over responsibility of Sudan’s economic woes and the management of threatened livelihoods to the civilian cabinet. The cabinet’s hands were tied. It could neither draw on the commercial interests of the military nor was it in an immediate position to access international loans given Sudan’s unresolved pariah status in international financial institutions. What the cabinet could do however was to further accelerate the pace of austerity and duly abide by the IMF prescriptions in the hope of debt relief and a rescue package down the road.
In June 2020 the government requested a ‘Staff-Monitored Program’ with the IMF. In December 2019 the finance minister, Ibrahim Elbadawi, had announced a plan to gradually reduce fuel subsidies, a condition of debt relief. He said at the time the country needed 5 billion US dollars in budgetary support to avert economic collapse and launch economic reforms (24). In January 2020 he detailed a plan to cut subsidies over a period of 18 months and replace them with direct cash transfers (25). The IMF reiterated its orthodoxies, it instructed floating of the currency, phasing out of fuel subsidies, reduction of government expenditure efficient taxation and independence of the central bank from cabinet imperatives and expansion of a social security net based on cash transfers (26). 
Ibrahim Elbadawi’s macroeconomic stabilisation budget faced stiff resistance in home turf. Influential FFC partners threw out his fuel subsidy removal plans in the 2020 budget (27). He did not survive the political backlash and eventually handed in his resignation in July 2020. In his resignation statement he named the Staff-Monitored Programme negotiated with the IMF as one of his successes (28). Sudan was effectively without a working budget in the year 2020 and the economy continued to contract for the third year straight. In August 2020 the Sudanese government signed a set of peace deals with rebel groups including the Darfuri Justice and Equality Movement (JEM) led by Jibril Ibrahim and the Sudan Liberation Movement led by Mini Arko Minawi. A ‘Friends of Sudan’ conference in June 2020 pledged 2 billion US dollars in aid. The IMF approved in September 2020 a 12 months’ Staff-Monitored Programme with the aforementioned austerity measures as a condition for debt relief and the World Bank signed a 400 million US dollars budget to launch the promised cash-transfer scheme dubbed the ‘Sudan Family Support Programme’ (SFSP) (29). At the end of December 2020, the caretaker finance minister Hiba Mohamed declared the removal of all fuel subsidies with immediate effect (30). 
As part of the peace settlement signed in August 2020 the JEM leader, Jibril Ibrahim, assumed the finance portfolio in February 2021 in a new dispensation that reordered the transitional period as a triumvirate between the military-security-militia bloc, the former rebels and the civilian politicians of the FFC. He was not accountable to the FFC politicians and pushed forward the IMF agenda with greater zeal than his predecessor. Sudan’s central bank floated the currency in February 2021 (31) and eliminated the customs exchange rate in June 2021 (32). The consequence was an inflationary blitzkrieg on livelihoods. The annualised inflation rate rose to over 400%, three times as high as Lebanon’s and possibly ten times as Yemen’s. The SFSP, a proposed cash transfer regime of 5 US dollars per person per month, aimed at reaching 80% of the population, an estimated 32 million people, was launched in February 2021 but fell behind schedule. By mid-year only 160,000 households had received payments. The IMF said the Information Technology (IT) floor, staff deficits and inadequate delivery mechanisms were to blame (33). 
The prices of staple grains rose in leaps. By September 2021, sorghum sold in Gedaref, the main sorghum producing state, at more than double the 2 years average while wheat prices increased almost 3 times over compared to the previous year and more than 12 times the 5 years average (34). More people were going hungry as a result. 25% of housesholds were dependent for a quarter to half of their calories needs on food aid (35). As hunger spread the IMF finally declared its satisfaction with the pace of Sudan’s economic reforms. At the end of June 2021, the IMF and the World Bank determined that Sudan had taken the necessary steps to begin receiving debt relief under the enhanced Heavily Indebted Poor Countries (HIPC) Initiative (36). The so called ‘Decision Point’ was reached after the US provided bridge financing, a 1.15 billion US dollars loan, in March 2021 to clear Sudan’s arrears to the World Bank (37). As a condition for its assistance, the US shepherded Khartoum into a regional security architecture under Israeli aegis. Sudan signed the Abraham Accords in January 2021 in return for removal from the US list of state-sponsors of terrorism and the required bridge loan (38). 
In October 2021 the generals announced their coup. General Al Burhan, the coup leader, praised Prime Minister Hamdok and his ministers for achieving the difficult tasks of pushing through the economic reforms that had eluded even Bashir’s security men and brokering Sudan’s new relationship with creditors, donors and the international financial institutions. The reforms had condemned millions of people in the county to misery and importantly challenged the relationship between the civilian leaders of the transitional period and the source of their legitimacy, the protest movement that had elevate them to positions of power in the first place (39). The World Bank suspended in October 2021 all disbursements to Sudan including funding for the SFSP (40). Consequently, the government announced the suspension of the SFSP (41). The IMF said it would continue to monitor developments (42). In March 2022, the World Food Programme said the combined effects of economic crisis, conflict and poor harvests in addition to the war in Ukraine were exacerbating hunger in Sudan and predicted that more than 18 million people would be facing acute hunger by September 2022 (43), more than 40% of the population. Two children, aged seven and five years, were found dead from starvation in June 2022 on a neighbourhood street in Al-Fasher, a major town in northern Darfur (44). The family lived on meagre earnings of the mother who sold skull caps in the marketplace (45). The IMF continues to monitor developments. 

(1) Al Sudani. 24.06.2020: https://www.alsudaninews.com/ar/?p=77962.
(2) IMF [International Monetary Fund] 1997 Staff Country Report No. 97/17. Sudan – Recent Economic Developments. Washington DC.
(3) Boughton, James M. "Digging a Hole, Filling It In: Payments Arrears to the Fund." Silent Revolution. International Monetary Fund, 2001.
(4) Sudan Archive Durham 947/5/28, Statement by Prof. Abdalla Ahmed Abdalla, Ambassador of Sudan in Washington, D.C., to I.M.F. board on August 3, 1992, Embassy of the Republic of the Sudan, Washington D.C; cited in Thomas, Edward. "Patterns of growth and inequality in Sudan, 1977-2017." Durham Middle East Paper No. 94 (2017).
(5) Ottaway, Marina. "Post‐Numeiri Sudan: One year on." Third World Quarterly 9.3 (1987): 891-905.
(6) Scott, Philippa. "The Sudan Peoples' Liberation movement (SPLM) and liberation army (SPLA)." Review of Africa Political Economy 33 (1985): 69-82.
(7) Lesch, Ann Mosely. The Sudan: contested national identities. Vol. 134. Bloomington: Indiana University Press, 1998: 88-109.
(8) Khalifa, Babiker. "Sudan: Recent Developments." Africa Today (1989): 5-10.
(9) United States. General Accounting Office. International Monetary Fund: Observations on the IMF's Financial Operations: Report to Congressional Committees. U.S. General Accounting Office, 1999: 60.
(10) IMF. (1999). IMF lifts declaration of noncooperation from Sudan, IMF Survey, 0028(018), A010.
(11) Salevurakis, John William, and Sahar Mohamed Abdel-Haleim. "Bread subsidies in Egypt: Choosing social stability or fiscal responsibility." Review of Radical Political Economics 40.1 (2008): 35-49.
(12) Pantuliano, Sara, et al. "City limits: Urbanisation and vulnerability in Sudan-Khartoum case study." Overseas Development Institute; UK (2011).
(13) Sharfi, Mohammed Hussein. "The dynamics of the loss of oil revenues in the economy of North Sudan." Review of African Political Economy 41.140 (2014): 316-322.
(14) Tubiana, Jérôme. "The Man Who Terrorized Darfur Is Leading Sudan’s Supposed Transition." Foreign Policy 14 (2019).
(15) IMF. (2017). Sudan: Selected Issues, IMF Staff Country Reports, 2017(365), A001.
(16) El-Gizouli, Magdi. "The fall of al-Bashir: Mapping contestation forces in Sudan." Arab Reform Initiative (2019).
(17) Hassan, Mai, and Ahmed Kodouda. "Sudan's uprising: The fall of a dictator." Journal of Democracy 30.4 (2019): 89-103.
(18) Johnson, Darin EW. "Revolution, Peace, and Justice in Sudan." University of Pennsylvania Journal of International Law 43.1 (2021): 187.
(19) De Waal, Alex. "Sudan: a political marketplace framework analysis." Occasional Papers (19). World Peace Foundation, Somerville, MA. (2019).
(20) Elamin, Nisrin. "‘Beyond regime change’: Reflections on Sudan’s ongoing revolution." Africa and the Middle East: Beyond the Divides (2020): 19.
(21) Sudany TV. Interview with Ali Ahmed Karti. 25.10.20222: https://www.youtube.com/watch?v=nrmAD2bZ3I0
(22) Asharq Al Awsat. 15.01.2018: https://aawsat.com/home/article/1143351/السودان-يتمسك-برفع-سعر-الدولار-الجمركي-في-ميزانية-2018
(23) Central Bank of Sudan. Foreign Trade Statistical Digest 55.4 (2018).
(24) Reuters. 28.12.2019: https://www.reuters.com/article/us-sudan-economy-fuel-idINKBN1YW0GB
(25) Asharq Al Awsat 29.01.2020: https://english.aawsat.com//home/article/2105321/sudan-tackle-fuel-subsidies-economy-hangs-edge
(26) IMF. (2020). Sudan: Staff Report for the 2019 Article IV Consultation. IMF Country Report No. 20/72, 2020. Washington DC.
(27) Reuters. 28.12.2019: https://www.reuters.com/article/sudan-economy-fuel-idAFL8N2920E0
(28) Al Sudani. 19.07.2020: https://www.alsudaninews.com/ar/?p=81633
(29) IMF. (2021). Sudan: First Review Under the Staff-Monitored Programme, March 2021. Washington DC.
(30) Asharq Al Awsat. 22.12.2020: https://aawsat.com/home/article/2696381/السودان-يرفع-الدعم-كلياً-عن-الوقود.
(31) Reuters. 21.02.2021: https://www.reuters.com/article/us-sudan-economy-idUSKBN2AL06P
(32) Reuters. 22.06.2021: https://www.reuters.com/business/sudan-eliminates-customs-exchange-rate-finance-ministry-2021-06-22/
(33) IMF. (2021). Sudan: Second Review Under the Staff-Monitored Programme and Request for Extension, June 2021. Washington DC.
(34) FEWS NET [Famine Early Warning Systems Network]. (2021). Sudan Price Bulletin, October 2021.
(35) FEWS NET. (2021). Sudan Food Security Outlook October 2021 to May 2022.
(36) IMF. 29.06.2021. Press Release No. 21/199. Sudan to Receive Debt Relief Under the HIPC Initiative. (37) World Bank. 26.03.2021. Press Release. Sudan Clears Arrears, Gains Access to $2 Billion in New World Bank Financing.
(38) El-Gizouli, Magdi. "Sudan’s Normalization with Israel: In Whose Interests?." Arab Reform Initiative (2021).
(39) Thomas, Edward, and El-Gizouli, Magdi. "Creatures of the Deposed: Connecting Sudan’s Urban and Rural Struggles." African Arguments. 11.11.2021.
(40) World Bank. 27.10.2021. Statement. World Bank Group Paused All Disbursements to Sudan on Monday.
(41) Thamarat. News. 16.11.2021. Clarification statement on the temporary cessation of payments and registrations. https://sfsp.gov.sd/sudan-family-support-programme-thamarat/
(42) Asharq Al Awsat. 27.10.2021: https://english.aawsat.com/home/article/3269206/imf-says-its-monitoring-developments-sudan
(43) WFP [World Food Programme]. News Release 23.03.2022. Worsening food crisis looming in Sudan amid economic downturn, displacement, and ruined crops
(44) ReliefWeb. News and Press Release. 08.06.2022. Deaths of two children signals looming hunger crisis over Sudan. https://reliefweb.int/report/sudan/deaths-two-children-signals-looming-hunger-crisis-over-sudan
(45) Darfur 24. 09.06.2022: https://www.darfur24.com/2022/06/09/43473/

Sunday, 25 September 2022

SOUDAN : L’ORTHODOXIE NÉOLIBÉRALE AU DÉTRIMENT DE LA DÉMOCRATISATION

Victorieuse du dictateur al-Bashir, la révolution soudanaise de 2018-2019 avait débouché sur un partage du pouvoir entre militaires et civils. La perte de légitimité de ces derniers, contraints d’appliquer un programme d’ajustement dicté par le Fonds monétaire international (FMI), est une cause du coup d’État d’octobre 2021. La démocratisation est suspendue, mais l’austérité perdure, tandis que la famine menace.



Social Diversity, Political Systems, and Geopolitics: A History of Sudan

 

Wed 14th September 2022 | 17:00-19:00 London | 19:00-21:00 KRT

The History panel is framed around acknowledging pre-colonial (and colonial) social and political systems that make the foundations of Sudan and the Sudanese people. Topics may include the contextual history of the current political sphere (political parties or identity); history of military and armed forces (i.e., Inqaz), military economy and the politicization thereof; the role of the military during and post-transitional periods vis-à-vis political parties.

The envisioned outcome of this panel is to draw on the particularities of the history of Sudan in terms of social diversity and military-political history, as well as geopolitics. With reflection on the ongoing revolution and mobilizing forces, this panel aims to contextually “set the scene” for the subsequent panels to build upon. The panel is intentionally general in that speakers can pick up any historical period and social actors in Sudanese history. We think that this creates a broader dynamic of continuous history.

Dr Nada Ali, SOAS University of London (moderator)

Professor Ahmed Abou Shouk | Qatar University

Dr Magdi el-Gizouli | Rift Valley Institute

Dr Edward Thomas | Intrac for civil society


Sunday, 7 August 2022

الشيخ الازيرق: ماركس صلاة النبي فوقه - ٢

هذا الجزء الثاني من كلمة عن ماركس والمسلمين. جاء في جزءها الأول اقتراح لتوطين عبارة ماركس الشهيرة "الدين أفيون الشعوب"، والتي راجت عنه معتلة السياق، في قضايا عصره وأدبه. من ذلك نقل تعريبها من سياق الشعوب بمعنى القوميات إلى سياق غمار الناس المساكين كما في قصيدة هينريش هاينه وربطها كذلك بأمل الخلاص من الاضطهاد كما في عقيدة المهدي الإسلامية وعقائد مشابهة. يعرض الجزء الثاني من هذه الكلمة لمجهودات ماركس تعريف قراءه بتاريخ آخر لصراع القوى الأوروبية على ورثة الإمبراطورية العثمانية، يصدح فيه بصوت فريد لا يقبل بإطلاق الاستقطاب الديني "غصب كي" ويجرجر الكبرياء الدينية في جحور التاريخ.  

ماركس العثماني

لم ينشغل ماركس في الذي كتب بالإسلام كمقولات عقدية، لكن انشغل بالمسلمين كما ظهروا على مسرح الصراع بين القوى الدولية. طال اهتمامه بالدولة العثمانية ضمن متابعته الدقيقة للحروب العثمانية الروسية التي دارت رحاها في ١٨٥٣-١٨٥٦ ثم في ١٨٧٧-١٨٧٨ وانعكس هذا الاهتمام في خطابات زوجته جيني. كتبت في ٢١ يناير ١٨٧٧: "زوجي مشغول هذه الأيام بالمسألة الشرقية ومأخوذ بحماس بهبة المحمديين (تقصد المسلمين) المشرفة والصلبة ضد الأفاكين المسيحيين ورسل الفظائع". جمعت ابنة ماركس الصغرى اليونور، وكانت شديدة البر بوالدها الشيخ وثورية ذات شأن، في ١٨٩٧ مقالات ماركس التي كانت تصدر كعمود دوري في صحيفة نيويورك ديلي تريبيون عن حرب شبه جزيرة القرم في ١٨٥٣-١٨٥٦ في مجلد عظيم من ٦٥٠ صفحة تحت عنوان "المسألة الشرقية". دافع ماركس في كتاباته الصحفية عن الدولة العثمانية ضد اعتداء روسيا القيصرية دفاعا شرسا من موقع العداء للإمبريالية الروسية والتسفيه لازدواجية المعايير الأوروبية. كتب في ٣٠ ديسمبر ١٨٥٣: "لا يمكن إنكار أن تركيا، الدولة الأضعف، أظهرت شجاعة حقيقية وحكمة سياسية تفوق كل من حليفتيها القويتين (بريطانيا وفرنسا). لقد وقفت تركيا شامخة في مستوى التحدي بينما تواضعت حليفتاها دون ذلك. رفضت تركيا مطالب خصمها التقليدي (روسيا)، ليس بعجرفة فارغة، لكن بجد وكرامة."  

لكن ماذا كان محتوى دفاع ماركس عن العثمانيين؟ عبر ماركس من موقع الجاهل بالشرق إلى موقع العارف ببعض أموره بحافز حرب شبة جزيرة القرم. كتب في خطاب إلى صفيه فردريش انجلز في ١٨٥٣: "تبدو لي المسألة الشرقية برمتها كأنها رطانة (بعبارته اسباني)" وقال سيقرأ ما تيسر من الكتب عن تركيا وقد سمع أن نادي الأثناوم في لندن به عدد منها. شرح ماركس موقفه في طرف من خطاب كتبه إلى كارل ليبكنخت، الثوري الألماني، في ٤ فبراير ١٨٧٨: "نقف بحزم إلى جانب الأتراك لسببين: الأول لأنا درسنا الفلاحين الأتراك أي الأقوام الأتراك، وخلصنا إلى أنهم بلا منازع مثال ناصع القوة والاستقامة للفلاحين في أوروبا. والثاني أن هزيمة روسيا ستسرع من وتيرة التحول الاجتماعي في روسيا وبذا في أوروبا برمتها". قد يقول قائل إن ماركس كان يحدثه غرضه، لكن ماذا كان هذا الغرض؟ كتب ماركس  قبلها بعدة أشهر، في سبتمبر ١٨٧٧، خطابا إلى فردريش سورج، ثوري آخر استقر به المقام في الولايات المتحدة الأميركية: "هذه الأزمة هي نقطة تحول في التاريخ الأوروبي. لطالما كانت روسيا تقف على حافة الانتفاضة، فكل عناصرها متوفرة. لقد درست الأوضاع من المصادر الروسية الأصلية، الرسمية وغير الرسمية (وصلتني بعضها من أصدقاء في بطرسبرج). عجلت ضربات الأتراك البواسل الموجهة ليس فقط نحو الجيش الروسي والمالية الروسية بل بشكل فردي وشخصي جدا نحو الأسرة الحاكمة التي تشكل قيادة الجيش (القيصر، وولي عهده وستة قادة من أسرة رومانوف) من الانفجار في روسيا بسنين. سيبدأ الانفجار كما تقول قواعد اللعبة بتحولات دستورية وخصومات معتبرة. إن أمهلتنا الطبيعة شيئا ما ربما عشنا لنشهد هذا العيد. أما الهراء الذي يقوم به الطلاب الروس هذه الأيام فهو عرض، لا يعني شيئا في حد ذاته، لكنه عرض؛ كل فئات المجتمع الروسي في حال تفسخ تام اقتصاديا وأخلاقيا وفكريا." 

خاض العثمانيون والروس بين العامين ١٦٨٣ و١٨١٣ ستة حروب حول السيطرة على البحر الأسود كان من تبعاتها تمدد السيطرة الروسية على أقاليم كانت عثمانية بما في ذلك شبه جزيرة القرم بعد انتصار الجيوش الروسية تحت إمرة كاثرين العظمى في حروب ١٧٦٨-١٧٧٤ و١٧٨٧-١٧٩٢. تحول ساحل البحر الأسود الشمالي والسهل الزراعي الواسع من خلفه إلى جبهة جديدة مربحة للتجارة في الحبوب، كانت أوتاد السيطرة الروسية عليه سلسلة من المدن بأسماء ذات جرس اغريقي منها أوديسا وخيرسون وماريوبول، جندت لها كاثرين العظمى المهاجرين الإغريق من الأناضول والقرم. استجاب الآلاف من الإغريق لدعوة كاثرين العظمى تحت العلم الروسي وحققوا قدرا من الثراء من التجارة في الحبوب والفراء بين البحر الأسود والشام. كان من آثار انتصار كاثرين العظمى على جيوش الباب العالي تهديد السيطرة العثمانية على الأقاليم البعيدة وتسرب السلطة من يد الدولة المركزية إلى الأعيان المحليين والمقاتلين المغامرين الذين وقعت عليهم مسؤوليات جمع الضرائب والتجنيد العسكري، بل صار بعض هؤلاء الأعيان بحلول القرن التاسع عشر سلاطين محليين يحكمون دويلات تتوزع بين اليمن والقوقاز وداخل الأناضول، من ذلك تواضع السيطرة العثمانية على البلقان، حيث ثار على طول الدانوب رؤوس عشائر صرب ضد السلطة العثمانية وتبع مثالهم أمراء حرب ألبان. انتشر ثلاثة ملايين من الاغريق في شريط واسع ممتد من الجزر اليونانية ثم قبرص وآسيا الصغرى حتى اسطنبول نفسها.

نشأت ضمن هذه الحركات المعارضة للسلطة العثمانية أخويات سرية وسط التجار الإغريق في أوديسا التي صارت مركزا تجاريا ضاجا بالحركة منذ اعتمادها ميناءً للتجارة الحرة في ١٧٩٤، بالدرجة الأولى في القمح، أبرزها جمعية الصداقة التي كان هدفها تحرير الجزر اليونانية من سلطة العثمانيين، الأمر الذي تحقق بحرب الاستقلال اليونانية في ١٨٢١ وإعلان الجمهورية الأولى في ١٨٢٢. كان رد فعل الباب العالي على التحدي اليوناني مرتبكا. زار رجال البلاط المكتبات بحثا عن تفسير لما يتهدد سلطانهم من تفكك ووجدوا بعضا من ذلك عند ابن خلدون، فيلسوف التاريخ من القرن الرابع عشر، والذي قال تنشأ الامبراطوريات وتزدهر ثم تتدهور في دورة متكررة بعلة الشوكة البدوية ثم الخمول الحضري. أعلن السلطان محمود الثاني في صيف ١٨٢١ مستلهما ابن خلدون: "تجرأ الكفار على التمرد لأنهم عرفوا أن الحكام والمسؤولين العثمانيين يستغرقهم الفسوق.. ولا طاقة لهم لرد الفعل". أمر السلطان رجاله بوقف التدهور وإعادة التعرف على جذورهم البدوية و"سعي الخيول بدلا عن إهدار المال في الشالات الفاخرة". لكن لم يستطع اكتشاف السلطان محمود لحكمة ابن خلدون وقف هذه الدورة الخلدونية إذا جاز التعبير بل صار مصير الأقاليم العثمانية والدولة العثمانية برمتها عنوانا في العلاقات الدولية "المسألة الشرقية". جذبت ماركس خصيصة البأس البدوي التي قرظها السلطان العثماني، ما قد يقع في دائرة الظنون الاستشراقية، وانعكس ذلك في رسائله الأسرية. كتب مثلا خطابا من الجزائر التي زارها مستشفيا في عام حياته الأخير: "إن العرب البدو (وقد تهافت أمرهم في كثير من شؤونهم لكنهم ما زالوا يحتفظون بخصائص صلدة تربوا عليها من خلال صراعهم من أجل البقاء) يذكرون أنه خرج من بينهم في وقت ماء فلاسفة عظام وعلماء...إلخ بينما يسفههم الأوروبيون في الوقت الحاضر لجهلهم." 

أقليات دينية في عينكم

لم يمنع هذا الغشاء الاستشراقي ماركس الصحفي من أن يرصد بحساسية نادرة وسط معاصريه نفاق ومكر القوى الأوروبية المتصارعة على ورثة الجاه العثماني والنفاذ بجرأة إلى أحابيل المطامع الامبريالية التي تسربلت بالدعوة إلى تحرير الأقليات الدينية في الأقاليم العثمانية من سلطان المسلمين الجائر، وهذا بعض مما تفوز به قارئة "المسألة الشرقية". 

كان ماركس ثبط منذ وقت بعيد صوت التعميم بغير علم بالوقائع في فكره، وضرب لذلك مثلا بالإسلام في كتابه الآيديولوجيا الألمانية (كتبه في ١٨٤٥ ١٨٤٦) الذي عرض فيه لتصوراته الباكرة حول المفهوم المادي للتاريخ وفرز كومه من "شباب حول هيغل". كتب ماركس ضمن نقد طويل وساخر للتصورات الفردانية التي نادى بها ماكس شتيرنر، بطل الشباب الهيغلي، في كتابه "الفرد وما له" (صدر في ١٨٤٤) ما يلي: "بحسب سانشو [ماكس شتيرنر] فإن فرادة وأصالة وخصوصية تطور كل فرد لا تشمل كل نشاطات الإنسان (...) وهذه الفرادة، في عرف سانشو، لا تنطبق في مسائل العقائد الدينية والسياسية، رغم أنه من الجلي أن بين كل المؤمنين بالإسلام لا يؤمن واحد منهم بذات الطريقة التي يؤمن بها غيره، وبهذا المعنى فإن كل منهم فريد." سخر ماركس من ماكس شتيرنر فدبجه بلقب القديس ماكس وكذلك باسم سانشو، يقصد شخصية سانشو بانشيز في رواية ميغيل دي سيرفانتز "دون كيشوت"، وهو المزدوج الديالكتيكي للبطل دون كيشوت، مساعد حلة في عبارة القائد مني مناوي، فلاح قصير بكرش ناتئ، عظيم الشهية، فاحش اللسان لكنه عارف بحكمة الحياة اليومية يحول دون تورط سيده الفارس النبيل في مغامرات انتحارية. أخرج الكاتب بصوته أمثالا ناصحة وحكما مرسلة. لكن للإنصاف، ربما تسرب من شتيرنر إلى ماركس مفهوم "الطيف" في افتتاحية المانفستو الشيوعي (صدر في فبراير ١٨٤٨) الباهرة: "ثمة طيف انتاب أوروبا طيف الشيوعية"!  

ميز ماركس بين ثلاثة أقاليم عثمانية كبرى، توابع تركيا في افريقيا وسمى مصر وتونس، تركيا الآسيوية وتركيا الأوروبية. اختار مصر في الإقليم الأول وقال تخضع لبريطانيا في واقع الأمر. وعن الثاني قال هو مركز الثقل التركي ومصدر جند الإمبراطورية العثمانية وقوتها، لا تشذ فيه سوى فلسطين ووديان لبنان المسيحية لأنها تقع في عين الاهتمام الأوروبي. أما عظم المسألة الشرقية في رأي ماركس فهو تركيا الأوروبية، يقصد شبه الجزيرة جنوب الدانوب التي تقطنها شعوب متفرقة، ١٢ مليون من البشر تحت سيطرة مليون من الأتراك. لم يقبل ماركس بهذه الثنائية هكذا وطلب تمحيصها فكتب أنه لا يمكن بجد الزعم أن الأتراك يشكلون الطبقة الحاكمة في تركيا لأن علاقات القوى الاجتماعية في الأقاليم التركية أعقد من ذلك، بل مختلطة كما اختلاط الأجناس فيها. التركي بحسب الظروف المحلية مزارع ومالك صغير وتاجر وإقطاعي رجعي في أدنى صور الإقطاع وأكثرها تخلفا وإداري مدني وجندي. لكنه في كل هذه الهيئات والمواقع الاجتماعية ينتمي إلى القومية المختارة، فهو لوحده من يحق له حمل السلاح، وأعلى المسيحيين مقاما عليه أن يخلي الطريق لأدني من يقابله من المسلمين. ثم أضاف تحول نبلاء السلاف في البوسنة والهرسك إلى الإسلام بينما ظل العامة على النصرانية والحكم في هذا المقاطعة للبوسني المسلم الذي يتساوى مع التركي من دينه.  

كتب ماركس أن مصدر قوة الأتراك في أوروبا بخلاف جيش الاحتياط من أتراك آسيا هو جمهور القسطنطينية (تشغل محل بلدية في اسطنبول المعاصرة) وبعض المدن الكبيرة الأخرى. هذا جمهور بالأساس تركي لكن رزقه بيد رأسماليين مسيحيين ويحرس بغيرة شديدة تصور للتفوق وحصانة ملموسة من العقاب متى ما أفرط، هي امتيازاته بفضل الإسلام بالمقارنة مع المسيحيين. أما بقية القوميات في أوروبا العثمانية فأقلية منهم من أتباع الكنيسة الكاثوليكية الرومانية التي تكتب بالحرف اللاتيني والغالبية من أتباع الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية التي تكتب بالحرف السيريلي، الأمر الذي ثبط من نمو هوية قومية سلافية في كامل هذه الجغرافية. قد لا يستطيع أحدهم في بلغراد أن يقرأ كتابا في لغته الأم بل قد يستنكر حرفها المخالف ويعتبره "رطانة" لكنه يستطيع بيسر أن يقرأ كتابا طبع في موسكو باللغة الروسية لتقارب الأبجديتين ولاعتماد الروسية على الأبجدية الأصيلة. لا يتوفر أغلب السلاف من أتباع الكنيسة الشرقية حتى على الإنجيل أو كتب الصلاة في لغاتهم الأم لأن في عقيدتهم أن ثمة قداسة وأصالة في الذي تطبعه موسكو أو سانت بطرسبرج. استخلص ماركس من هذا الورطة اللغوية ما صار لاحقا على يد بنديكت آندرسون علما في نشأة القومية على أساس تخيل هوية مشتركة من مادة المطبوعات. كتب ماركس: رغم كل مجهودات أنصار الهوية السلافية فإن الصربي أو البلغاري أو البوسني أو السلوفيني يتعاطف قوميا ويلتقي ويتبادل ثقافيا مع الروسي أكثر منه مع السلافي الجنوبي الذي يدين بالكاثوليكية الرومانية رغم اشتراكهما في لغة واحدة. يتوق السلافي من أتباع الكنيسة الشرقية إلى سانت بطرسبرج راجيا عودة المسيح لتحريره من كافة الشرور. القسطنطينية عند السلافي الأرثوذكسي هي المدينة الملكية بامتياز إذ ينشد فتحها على يد القيصر الأرثوذكسي القادم من الشمال لاستعادة الدين الحق كما كان عليه الحال على العهد البيزنطي قبل أن يستولي عليها العثمانيون. اتخذت روسيا في حربها على تركيا العثمانية أحوال رعايا الدولة العثمانية من المسيحيين الأرثوذكس منصة هجوم وطالبت بالولاية على كل أتباع الكنيسة الشرقية تحت السلطان العثماني. وزادت المطالب الروسية لتشمل في ١٨٥٣ حقا حصريا يمنع تدخل الباب العالي في تعيين أو صرف رؤوس الكنيسة الشرقية في القسطنطينية والقدس والإسكندرية وسواها إلا في حال الخيانة العظمى ضد روسيا وشرط موافقة قيصر روسيا، أي شرخ سيادة الباب العالي بالمرة.  

عاب ماركس على دبلوماسية أوروبا الغربية وأميركا جهلها بتركيا العثمانية سوى الانطباعات الأسطورية من مثل "ألف ليلة وليلة" وقال عدموا أي معرفة جادة بأحوال البلاد واجتماعها ومؤسساتها، واكتفوا بمؤامرات البلاط العثماني وما ينقله لهم طابور خامس من الإغريق. قارن ماركس ذلك بما تيسر لروسيا القيصرية بحكم آسيوية روسيا في عموم أحوالها ومؤسساتها وعادات أهلها. وأضاف أن تسعة أعشار رعايا الدولة العثمانية الأوروبيين يعتقدون في ديانة الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية كما الروس والروسية تقارب لغات سبعة ملايين من السلاف الواقعين تحت سلطان الباب العالي. بث الروس بحسب ماركس المئات من العملاء في تركيا يبشرون وسط الإغريق الأرثوذكس بالقيصر الروسي باعتباره رأس الكنيسة الشرقية وحارس حوضها، كما يبشرون وسط السلاف بأن قيصر روسيا هو منقذ كافة الشعوب السلافية وسيدها الطبيعي الذي سيقودها إلى النصر على العثمانيين والغلبة في أوروبا. تولى رجال الكنيسة الأرثوذكسية الترويج لهذه الأفكار وأثمرت ضمن ما أثمرت التمرد الصربي في ١٨٠٩ والثورة اليونانية في ١٨٢١ ولم يكن المال الروسي عن الواقعتين ببعيد، بل كتب ماركس كان النفوذ الروسي في الخلفية في كل واقعة واجه فيها الباشوات العثمانيون عصيانا على سلطانهم في الأقاليم الأوروبية. عدد ماركس ما فازت به روسيا بفضل هذا النفوذ، كتب حثت الصرب على التمرد، وساعدت اليونان على الاستقلال، وضمت إليها مولدافيا وأجزاء من أرمينيا، بينما وقفت كل من إنجلترا وفرنسا على الرصيف تتفرجان سياستهما "الحفاظ على الوضع القائم". علق ماركس أن هذه تقية رخيصة، خاصة والصحافة البريطانية تضرب الطبول لتفكيك الدولة العثمانية وطرح أقاليمها للتقسيم بقرائن عنصرية كمثل رأي جريدة التايمز اللندنية أن "الأتراك لا يصلحون كعرق لحكم هذا الجزء الجميل من أوروبا". 

نقل ماركس عن التايمز ترويجها المتكرر لحملة صليبية جديدة تطيح ببقايا "الساراسين". والكلمة للتسفيه، تعود إلى القرون الوسطى الأوروبية استعملها الرومان والإغريق لوصف سكان الأقاليم العربية على حدودهم بادية الشام وسيناء، ثم توسع استعمالها ليشمل أهل الصحراء العربية واستقر في القرون الوسطى في محل المسلم، بخاصة العدو المسلم في الحروب الصليبية. وأصل الكلمة بحسب بعض من فسرها من سرق وسارق. مثل الساراسين في القرون الوسطى الأوروبية في وجه من الوجوه صورة الآخر الشيطاني، مضاد الفارس الصليبي المغوار. كتب ماركس أن غرض بروباغاندا التايمز ما هو سوى تهيئة الرأي العام لتلك اللحظة التي تتحقق فيها الفقرة الرئيسة من وصية بطرس الأعظم، قيصر روسيا من ١٦٨٢ حتى وفاته في ١٧٢٥ وشائد نهضتها الأوروبية، بالسيطرة على البسفور. كذلك تأفف ماركس من احتفال الصحافة الليبرالية في بريطانيا بتركيا العثمانية باعتبارها كما إنجلترا دولة رعاية حميدة يهنأ فيها الجميع بحرية العبادة والتجارة. نقل ماركس عن الديلي نيوز تخوفها من تدمير التجارة عبر البحر الأسود وتهديد التجارة البريطانية مع تركيا التي هي في حساب الجريدة أكبر حجما من التجارة مع النمسا وروسيا مجتمعتين. كتب ماركس أن ازدهار التجارة عبر البحر الأسود ليس كسبا تركيا خالصا وتساءل "من التجار في تركيا؟" ليجيب ليس الباشوات الأتراك فشأنهم المغالاة في فرض الرسوم والضرائب بقوة جهاز الدولة وإنما طبقة وسطى من الإغريق والأرمن والسلاف الذين توطنوا الموانئ على البحر الأسود. وأضاف بطريقته التهكمية "استبعد جميع الأتراك من أوروبا ولن تعتل التجارة لأي سبب"! بهذا التقدير، كتب ماركس أن الباشوات الأتراك لم يتبق في يدهم سوى احتكار القوة ولا بد من التخلص منهم، لكن هذا لا يعني أن يحل محلهم الروس والنمساويون.  

جرد ماركس لسانا لاذعا لفضح مباطن الاستكبار الأوروبي بالدين، ومن ذلك تعليقه على مناقشات مجلس العموم البريطاني في فبراير ١٨٥٤ بخصوص الصرف على الحربية على خلفية "المسألة الشرقية". نقل ماركس عن النائب كوبدن قوله إن اللوم واقع على فرنسا في هذه الورطة، لأن فرنسا من ابتدرت ابتزاز الباب العالي باسم رعاياه من المسيحيين الكاثوليك ثم اتبعت روسيا هذه السنة باسم الأرثوذكس. قال كوبدن بحسب نقل ماركس: "لا يمكن في واقع الحال أن تتحقق المساواة للمسيحيين تحت السلطان التركي مع أقرانهم المسلمين إلا بالتخلي الكامل عن قانون القرآن". علق ماركس: "لنا أن نسأل السيد كوبدن إن كان في الاحتمال تحقيق المساواة بين العمال في هذه البلاد وبين أمثاله في وجود كنيسة الدولة الرسمية وقوانين إنجلترا"! قال كوبدن أن عدم رضا المسيحيين في تركيا عن أحوالهم ينذر بتمرد واسع، وكتب ماركس: "ألا تسود حالة من عدم الرضا وسط جميع شعوب أوروبا عن حكوماتهم وطبقاتهم السائدة تنذر هي كذلك بثورة عامة". اتبع ماركس تقنية تتكرر عنده في شأن الإسلام، فهو يرد الاستكبار الاستشراقي إلى أصحابه "عكس ما إنك" بوسيلة أسلمة الكنيسة الإنجليزية والتشريع "العلماني". يقول لسان حال ماركس كيف يتجرأ رجال الحكم في إنجلترا على إدانة العثمانيين وفيهم الكنيسة الانجليكانية، كنيسة الدولة الرسمية، يقوم عليها طائفة من علماء الدين يبشرون بقرآن انجليكاني. وقدل شيخي لي رباعتو مهيل!  

يتبع. 


استفدت في هذه الكلمة من: 

Engels, Friedrich, and Marx, Karl. Marx and Engels Correspondence. United States, International Publishers, 1968.

Marx, Karl. The Eastern Question. United Kingdom, Taylor & Francis, 2014.

Mazower, Mark. The Greek Revolution: 1821 and the Making of Modern Europe. United Kingdom, Penguin Books Limited, 2021.

Engels, Friedrich, and Marx, Karl. The German Ideology. United Kingdom, Lawrence & Wishart, 1970.

Stirner, Max. Der Einzige und sein Eigentum. Germany, Hofenberg, 2016.

Anderson, Benedict. Imagined communities. United Kingdom, Verso, 2006.

Cohen, Jeffrey Jerome. "On Saracen enjoyment: Some fantasies of race in late medieval France and England." Journal of Medieval and Early Modern Studies 31.1 (2001): 113-146.

Sunday, 26 June 2022

الشيخ الازيرق: ماركس صلاة النبي فوقه - ١

 
File:Marx1869.jpg - Wikimedia Commons
ماركس وابنته الكبرى جني كارولين (تاريخ الصورة ١٨٦٩)، مدرسة اللغات والصحفية التي ماتت بالسرطان في عمر ٣٨
اقترح عبد الله العروي في ١٩٦٧ عبارة "الماركسية الموضوعية" للتعبير عما استقر في الفكر السياسي العربي من مفاهيم وأدوات ماركسية أخذ بها المثقفون حتى الذين يناهضون الماركسية، فقد صاغت وجدانهم وأصبحت من مرسل لسانهم. بشر العروي بهذا الضرب من الماركسية وميزه من الماركسية الذاتية، التي يتبناها الشيوعيون العرب وقال عنها جامدة واعتقادية. فاصل العروي بهذا التصور بين ماركس نافع وآخر ضار، الأول عنده المؤرخ والاقتصادي والأخير هو المحرض والآيديولوجي. ما هي هذه الماركسية النافعة إذن؟ يقول عنها العروي أنها تعليمية تربوية تقرب إلى الإفهام غير الأوروبية تطور العالم الحديث. لكن أي ماركس قرأ العروي ليفاصل بين الشاب والكهل، المؤرخ والمحرض، الاقتصادي والسياسي، ويا دار ما دخلك شر.  

الأقرب ربما أن ثمة وجاهة لتأصيل ماركس في علومه دونا عن الكهنوت تحت عنوان الماركسية، بخاصة الماركسية التي كانت ماثلة فعلا على نهج الاشتراكية التي كانت ماثلة فعلا في الاتحاد السوفييتي وأقماره الأوروبية. قال مكسيم رودنسون، مؤرخ المسلمين من موقع ماركسي، أن عقيدة "ديامات" السوفييتية، مختصر المادية الديالكتيكية، نموذج للماركسية الضارة باعتبارها دعوى كلية محيطة تشمل البشر والحجر وتقترح إجابة على كل سؤال ولا تتيح تقدما للمعرفة سوى بمقدار ما يسمح بذلك كهنة مقامهم اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفييتي أو بالأحرى المكتب السياسي. بقياس عقيدة ديامات كل ابتكار تحريف كما كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار، وكذلك كان نهج نقاد كثر للماركسية السوفييتية فارقوا التاريخ أيضا بتصويرها الكاريكاتوري كضلالة أولى. 

عند رودنسون، نضجت على يد ماركس مقولات سوسيولوجية منتجة، أبرزها رفض التصور المثالي للتاريخ، التصور القائل أن البشر تصنعهم الأفكار التي يتبنون دونما أثر للظروف المحيطة بهم على هذه الأفكار. اتخذ التصور المضاد الذي بشر به ماركس اسم "المادية التاريخية"، لكن الأصوب لدى رودنسون أن مبدأ ماركس مبدأ سالب، يرفض المثالية التاريخية ويفتح الطريق لأكثر من خيار علمي. لذا لا غرابة أن تجد لمبدأ ماركس صدى وسابقة عند مؤرخين كثر، لزموا العقيدة الدينية بتأكيدهم على الإرادة الإلهية كمبدأ أول بينما قبلوا عللا ثانوية للاجتماع البشري وقوانين كذلك شأنها كشأن قوانين الطبيعة. ضرب رودنسون مثلا بتفسير ابن خلدون للنبوة كضرورة تاريخية وتفسير أبي يوسف في كتاب الخراج للفتوح الإسلامية بأنها انتصار قومي للعرب الذين أعزهم الله بنبي الإسلام بعد أن كانوا أذلة. فصل في هذه النزعات المادية حسين مروة في كتابه المشهور وتميز. زكى رودنسون للمؤرخ المسلم قوة منهج ماركس لكشف التاريخ وقوانينه دونما حرج مع الاحتفاظ بعقيدة أن إرادة الله تتجلى في التاريخ كما تتجلى في الطبيعة عبر هذه القوانين. 

قوم مؤمنون أم فئران؟

استقر منهج ماركس منذها في العلوم الاجتماعية وسكن، لا يخالفه ربما سوى خوارج طغاة مثل فلاسفة "الحرب على الإرهاب" الذين يرون العنف خصيصة ذاتية فوق تاريخية للمسلم بما هو مسلم، تلحق به مع الشهادتين في استقلال عن وقائع الاجتماع والاقتصاد من جهة والاستعمار والاستكبار من جهة أخرى. استقبل مسلمون من غير الشيوعيين مفاهيم لينينية بحماس وافر، في مقدمتها مفهوم وشرح "الاستعمار" على طريق لينين وأخضعوه للأسلمة فاستولدوا مفاهيم قرينة مثل "الاستكبار" و"الاستضعاف" صارت عناصر لفكر النهضة الإسلامية في القرن العشرين. كما صاغوا في مراحل مختلفة تصورات لاشتراكية إسلامية تحفظ الدين وتعادي الرأسمالية في آن واحد، صيغ بدت لرودنسون كنوع من "الكونكوردات"، عقد التفاهم بين الدولة والكنيسة الكاثوليكية.  

أما كارل ماركس، سيد الشي، فقد خلعت عليه الدعاية المعادية للشيوعية ذات المنبت الأميركي، وبالدرجة الأولى التي تولت القيام بها حركة الإخوان المسلمين، عباءة الإلحاد دونا عن مفكري الحداثة الأوروبية. من نجاح هذه الدعاية أن اقترن اسم ماركس في خيال العموم والصفوة كذلك بعبارة صمدية "الدين أفيون الشعوب" على نسق "ولا تقربوا الصلاة (..)"، وكانت يا عرب. تخلى الحركيون الإسلاميون سوى القليل النادر منهم بخفة عن نصير أكيد جندل دعاوى الاستكبار الأوروبية بفقه مضاد وحمرة عين.  

لكن، ما هو الأفيون، ولما تيسر هذا التشبيه لماركس ودخل قاموسه؟ الأفيون مادة مخدرة يتم استخلاصها من نبات الخشخاش، وهي على الطبيعة لزجة لبنية ذات لون أصفر باهت تسيل من كبسولة الخشخاش عند تجريحها أول الصباح ثم يغمق لونها مع الوقت وتتجمد. يشكل المورفين المخدر حوالي ١٢٪ من سائل الأفيون، وسوى ذلك يحوي مواد الكودايين والثيابين المخدرة أيضا. شاع الأفيون في أثينا القديمة كمخدر وكمحفز للهلوسة ضمن طقوس دينية وكذلك كسم قاتل كما رسخ أطباء العصور الإسلامية الذهبية استعمالاته العلاجية كمثبط للألم وكمخدر جراحي. على سبيل المثال، وصف الرازي الأفيون كعلاج للكآبة في كتابه "من لا يحضره الطبيب". ووصف ابن سينا في موسوعته "القانون في الطب" الأفيون كأقوى المخدرات وعدد ضمن استخداماته سوى التخدير التنويم وتثبيط الكحة كما فصل مصيبا في آثاره البيولوجية كتثبيط التنفس والاضطراب العصبي والجنسي. نقل الأطباء الأوروبيون القانون إلى اللاتينية في حوالي ١١٧٥وظل مصدرا موثوقا حتى القرن التاسع عشر.  

راج استعمال الأفيون للترويح في الحواضر العثمانية في القرن الرابع عشر ومنها انتقل إلى أوروبا التي أدمنته كما يبدو في القرن التاسع عشر. خلف مدمنو الأفيون سيرا أدبية لعوالمه، أشهرها ربما وصف أوسكار وايلد لأوكار الأفيون اللندنية في روايته "صورة دوريان غراي" (١٨٩١): "كانت هنالك أوكار للأفيون يمكن للمرء فيها أن يشتري السلوان، أوكار رعب يسحق فيها جنون الذنوب الجديدة ذكرى الذنوب القديمة". نشر توماس دي كوينسي، الكاتب الصحفي، في ١٨٢٣ سيرة ذاتية تدور حول إدمانه الأفيون بعنوان: "اعترافات شارب أفيون انجليزي" يجد فيها القارئ هذه الفقرة الموحية في وصف روحانيات الأفيون: "آه، الأفيون جبار ولطيف، البلسم الشافي لقلوب الأغنياء والفقراء على السواء، للجروح التي لا تسكن أبدا وللآلام التي تغري النفوس بالهياج، الأفيون الفصيح الذي يجرد الغضب من دوافعه بحجته النافذة، يرد للشيخ المذنب ولو لليلة آمال شبابه وأياد غُسلت نقية من كل دم."  

ذكر دي كوينسي في كتابه الفريد أنه عندما بلغ إدمانه الأفيون قمته توجه لقراءة كتب الاقتصاد السياسي بخاصة كتاب ديفيد ريكاردو "مبادئ الاقتصاد السياسي والضرائب": "وجهت اهتمامي للاقتصاد السياسي بغرض التسلية وأنا في هذه الحال من البلاهة. لم يكن بوسع إدراكي، الذي كان في عهد مضى نشط سريع كضبع، أن يذبل بالكلية. أتاح الاقتصاد السياسي ميزة لمن هو في حالي. فرغم أنه علم عضوي (يبحث في أثر الجزء على الكل ومن ثم أثر الكل على كل جزء) تبدو الأجزاء المتعددة متناثرة منقطعة عن بعضها ويمكن التأمل في كل واحد منها بمفرده."  كتب دي كوينسي من وحي قراءته لريكاردو مساهمته الخاصة في الاقتصاد السياسي ومنها كتاب بعنوان: "مقدمة نقدية لكل مدارس الاقتصاد السياسي في المستقبل"، صدر له ساخرا: "أملي ألا يجد فيه القارئ عبق الأفيون مع أن قضية الكتاب نفسها بالنسبة لمعظم الناس مخدر بالغ الفعالية".  

كان ماركس كاتب عفيف القلم أيما عفة، لا يغمط مصدرا، وتجد عنده ذكر دي كوينسي في أكثر من موضع ضمن نقده لريكاردو وشيعته. درس ماركس كتاب دي كوينسي "منطق الاقتصاد السياسي" ونقل عنه في مجلده الموسوعي "أوليات الاقتصاد السياسي" الذي اشتهر بأول لفظة في عنوانه بالألمانية Grundrisse  وتعريبها أوليات، الكتاب الذي خرج من عباءته "رأس المال". لذا يبرز دي كوينسي مرة أخرى في "رأس المال" ضمن خلاصات ماركس حول نظرية فائض القيمة عند ريكاردو. 

إذن، دخل الأفيون قاموس ماركس من باب ثقافة مدينة صناعية طامحة وجدت فيه مسكن سريع لآلام الأجساد ومحرر عطوف من مشاق النفوس. اقتنصت الدعاية المعادية للشيوعية عبارتها الأثيرة "الدين أفيون الشعوب" من نهاية فقرة وردت في مقال بعنون "نقد فلسفة الحقوق عند هيغل" كتبه المرحوم ماركس أواخر عام ١٨٤٣ونُشر في العدد اليتيم من "الحوليات الألمانية الفرنسية"، المجلة التي أصدرها ماركس وآرنولد روج في باريس عام ١٨٤٤.  كتب ماركس: "الشقاء الديني هو في وجه منه تعبير عن الشقاء الدنيوي المعاش وفي وجه آخر احتجاج على هذا الشقاء المعاش. الدين زفرة المخلوق المضطهد، روح عالم خال من الرحمة وأحوال غابت عنها الروح، هو أفيون المساكين".  

ظلم معربو ماركس النص بتعريب Volk الألمانية التي أوردها ماركس إلى الشعب ثم الشعوب، وقد استقرت لفظة الشعب في العربية كمفهوم سياسي بينما يؤشر سياق ماركس إلى ظل آخر للكلمة، فهي نشأت في الألمانية عن معنى العوام في مقابل الخواص، الجمهور في مقابل النخبة، ذلك قبل أن تطغى على استعمالها الدلالة القومية والشوفينية. يتجلى معنى شقوة العوام في قصيدة الشاعر الألماني الكبير وصديق كارل ماركس في شبابه هاينريش هاينه بعنوان Kleines Volk "صغار الناس" من العام ١٨٥١: 


جاء سابحا في مبولة

يشق الراين في زينة عريس 

قال عندما حل في روتردام: يا صبية، أتكونين لي؟ 

سأقودك يا محبوبتي الجميلة إلى قصرى، إلى مخدع العروس

حيطانه من نشارة الخشب وسقفه قش 


دار ظريف وقشيب

ستعيشين فيه كملكة

مرقدنا قشرة الجوز وغطاءنا من خيوط العنكبوت 

نأكل كل يوم بيض النمل مقليا في الزبدة وسلطة الديدان، 

وسأرث لاحقا من السيدة والدتي

ضراط ثلاث راهبات حلو المذاق


لدي جلد خنزير ودهن

وكشاتبين نبيذ

ينمو في حديقتي بنجر

ستكونين سعيدة حقا  


جرت دعاية وغواية

ثم تنهدت العروس: يا إلهي، يا إلهي! 

قالت بصوت مثقل كأنها ساعة الموت

ثم قامت آخر الأمر وانزلقت في المبولة


من هم أبطال هذه القصيدة؟ قوم مؤمنون أم فئران 

لم أعد أدري

فقد سمعتها هرهرة في ديار البيفر (شمال الراين)، 

منذ ثلاثين عام مضت  


يقع قارئ قصيدة هاينه على معنى لكلمة Volk لا يحيط به التعريب إلى شعب بل يغيبه، وهذا المعنى هو الأقرب إلى سياق ماركس الذي عناصره "الشقاء المعاش" و"المخلوق المضطهد". يضيف ماركس في الفقرة التالية: "إن تجاوز الدين كسعادة كاذبة للمساكين يكون بالمطالبة بالسعادة الفعلية. إن المطالبة بالتخلي عن الأوهام عن أوضاع ما هي عين المطالبة بالتخلي عن الأوضاع التي تتطلب هكذا أوهام". إن نقد الدين هو في جوهره نقد الأحزان التي يمثل الدين هالتها المقدسة". ماذا يقول ماركس إذن، يقول إن الدين في جانب منه مرآة للوقائع الاجتماعية التي يعانيها المؤمنون، فهو لغتهم للتعبير عن شقاءهم المعاش وصرختهم ضد هذا الشقاء في آن واحد.  

ليس أصدق على سلامة خلاصة ماركس من عقيدة "المهدي المنتظر" في التاريخ الإسلامي بفعاليتها المزدوجة، الدينية والسياسية. ازدهرت هذه الفكرة على يد الشيعة الراديكاليين (الكيسانية) وكان رائدها المختار بن عبيد الله الثقفي الذي قاد ثورة في الكوفة ضد الحكم الأموي وطالب بالثأر لدم الحسين وقتل من قتلة الحسين حتى حاصرته قوات للخليفة المضاد عبد الله ابن الزبير يقودها أخوه مصعب بن الزبير وصرعته في ٦٧ للهجرة. اتصل المختار بمحمد بن على بن أبي طالب (ابن الحنفية) وأعلن على لسانه دعوة مهدية. تباينت المصادر في شأن قبول هذا المهدي الأول باللقب. روى ابن سعد في كتاب الطبقات الكبير أن ابن الحنفية "كان يكره أمر المختار وما يبلغه عنه، ولا يحب كثيرا ما يأتي به" حتى غاب بعسله ومائه وغزلانه في جبل رضوى من جبال تهامة بالقرب من المدينة بحسب رواية الشيعة الكيسانية. منهم من قال مات وسيعود ومنهم من زعم أنه حي عنده عينان نضاختان، إحداهما تفيض عسلا، والأخرى تفيض ماءً، عن يمينه أسد يحرسه، وعن يساره نمر يحرسه، وأنه المهدي المنتظر حبسه الله هناك حتي يؤذن له في الخروج فيخرج ويملأ الأرض عدلا كما ملئت جورا.  

أورد حسين مروة في "النزعات المادية" عن الكيسانية أنهم أول فرقة مغالية من فرق الشيعة، والاسم يعود إلى كيسان، مولى علي بن أبي طالب وتلميذه ثم تلميذ ابنه محمد بن الحنفية، وقال أصحاب كيسان هم من الموالي أيضا، أسفل قاعدة المجتمع الأموي، أو شعب ماركس إذا جازت العبارة. اشتط الكيسانية في تعظيم ابن الحنفية فنسبوا إليه علم الغيب بما كان وما سيكون وقالوا الدين هو طاعة رجل يحيط بالعلوم كلها ويعرف أسرار التأويل والأسرار الباطنية الخفية. زعم الكيسانية أن إمامهم الملتبس ابن الحنفية خالد وسيعود، ذلك بعد مقتل زعيمهم أبي عمرة في ثورة المختار بن عبيد الله الثقفي وبعد أن هادن ابن الحنفية نفسه الخليفة عبد الملك بن مروان وبايعه بالخلافة وكان قبل ذلك قد بايع يزيد بن معاوية. فسر الكيسانية موت الإمام الملتبس كغياب قسري فرضه الله عليه عقابا على مهادنته الأمويين.  

استنتج حسين مروة أن موالي الكوفة وجدوا "في أبناء علي وفي أنصارهم وفي طبيعة المعارضة للحكم الأموي التي يحمل رايتها حزب العلويين وجدوا في ذلك أمل الإنقاذ لهم مما يعانون من اضطهاد واحتقار. وقد عزز المختار هذا الأمل في وعيهم الاجتماعي الخفي الذي ظهر في شكله الغيبي، حين تبعوا دعوة صاحبهم كيسان ثم صاحبهم أبي عمرة إلى إمامة ابن الحنفية. غير أن صدمة من اليأس أصابتهم، بعد ذلك، في قضيتهم الكامنة وراء إيمانهم بالدعوة الكيسانية ووراء اندفاعهم إلى القتال في سبيل هذه الدعوة. فقد رأوا أولا قيادتهم العسكرية تنهار بمصرع المختار نفسه، ثم مصرع أبي عمرة. ورأوا ثانيا قيادتهم الروحية تتخلى عن القضية بمهادنة إمامهم ابن الحنفية لصاحب الحكم الأموي عبد الملك بن مروان. وبذلك كله رأوا الأمل القائم في كهف من كهوف وعيهم الاجتماعي الغامض يهتز ويتضعضع ويكاد ينسحق تحت وطأة هاتين الصدمتين. وهنا رفض وعيهم الاجتماعي الانسحاق، فآل إلى نفق روحي غيبي ينسرب فيه هربا من مطاردة الشعور باليأس القاتل. وكان الاعتقاد بالرجعة، رجعة ابن الحنفية متطهرا من خطيئة المهادنة للأمويين الظالمين هو ذلك النفق الروحي الغيبي الذي لجأ إلى موالي الكوفة الكيسانية."  

ليست عقيدة المهدية ونهاية العالم الوشيكة حكرا على التاريخ الإسلامي، فهي تقدم في سياقات وتواريخ غير إسلامية كذلك نحوا للتعبير عن انغلاق الأفق ساعة الأزمة كما في تقدير ماركس. توقع الآشوريون القدماء أن ينتهي العالم في أي لحظة بعد أن فسد في رأيهم بالكلية وظن مسيحيو القرن العاشر أن الساعة ميقاتها في العام الألف بينما قال مسيحيو القرن السابع عشر لا بد في العام ١٦٦٦. يعتقد حوالي ٤١٪ من الأميركيين و٦٨٪ من المسيحيين التبشيريين البيض أن المسيح سيعود قبل العام ٢٠٥٠ ليقيم العدل. هذا بينما يعتقد حوالي ٨٣٪، ٧٢٪ و٦٨٪ من المسلمين في أفغانستان والعراق وتركيا عل التوالي أنهم سيشهدون المهدي في حياتهم. كما في التصور الإسلامي تسبق نهاية العالم في العقيدة الهندوسية فترة سلام ورخاء. يتجدد العالم، بحسب هذه العقيدة، بصورة دورية كل ٤ ملايين وثلاثمئة وعشرين ألف سنة ويمر بأربعة فترات من الفساد والتدهور خلالها. على سبيل المثال، ازدهرت في إنجلترا في الأعوام ١٧٩٣ و١٧٩٤ دعوات تبشر باقتراب نهاية العالم بعبارة انجيلية. تهيأ غمار الناس بوحي من الثورة الفرنسية ثم الجمعيات اليعقوبية التي عمت البلاد وبدفع عظيم من الانتشار الواسع لكتاب توماس باين "حقوق الإنسان" لعالم جديد. هاجم باين بجرأة غير مسبوقة "ثوابت" الأمة كما استقرت منذ المساومة الكبرى بين القصر والبرلمان التي انتهت عندها "الثورة المجيدة" التي أطاحت بحكم الملك جيمس الثاني في ١٦٨٨. 

يتبع. 

استفدت في هذه الكلمة من: 

Abdalla Laroui 1976. The Crisis of the Arab Intellectual: Traditionalism or Historicism. University of California Press, Berkeley. 

Maxime Rodinson 1982. Marxism and the Muslim World. Monthly Review Press, New York.

Karl Marx [1843] 1970. Critique of Hegel's Philosophy of Right. Cambridge University Press, Cambridge. 

Thomas De Quincey 1885. Confessions of an English Opium Eater. John. Alden Publisher, New York. 

Karl Marx 1897. The Eastern Question. Swan Sonnenschein & Co., London. 

Richard Walker 2007. Labyrinths of Deceit: Culture, Modernity and Identity in the Nineteenth Century. Liverpool University Press, Liverpool.  

محي الدين اللاذقاني ٢٠١٢. ثلاثية الحلم القرمطي: دراسة في أدب القرامطة. دار مدارك للنشر، دبي. 

صلاح الدين خليل بن ايبك الصفدي ١٩٩١. كتاب الوافي بالوفيات، ج ٩، ط ٣. دار فرانز شتاينر، شتوتغارت. 

حسين مروة ٢٠٠٨. النزعات المادية في الفلسفة العربية الإسلامية، المجلد الثاني. دار الفارابي، بيروت. 

E.P. Thompson 1966. The Making of the English Working Class. Vintage Books, New York.


Wednesday, 11 May 2022

Monday, 25 April 2022

The Future of the Resistance Committees in Sudan

A roundtable with Abd Al Salam Mindas and Muzan Al Nil published in the journal Spectre. Thanks Sara Abbas and Shireen Akram-Boshar for the organisation and the editorial work. 

 
Creative Commons Licence
This work by Magdi El Gizouli is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-NoDerivs 3.0 Unported License.